تشويه خلق الله



بسم الله الرحمن الرحيم
وبه نستعين
والصلاة والسلام على أشرف المرسلين
سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

وبعد فهذا إن شاء الله تعالى هو الموضوع الخامس عشر في سلسلة مواضيع "مأدبة الصائمين" التي نويت بعون الله كتابتها خلال هذا الشهر الكريم شهر رمضان المبارك ، والتي ستنشر في موقع إعجاز alkeilani.com بالاضافة إلى عدد من المنتديات العربية.

وموضوعنا اليوم تأثير المواد الكيميائية في تشويه خلق الله

ففي أمريكا لوحظ في بعض المستنقعات وجود ضفادع تظهر عليها تشوهات خلقية كأن تفتقد أحد رجليها أو أن تظهر لها أزواج إضافية من الارجل. وظل هذا الامر لغزا محيرا لمدة تزيد عن عشر سنوات.



وبعد إجراء الدراسات والابحاث في جامعة كولورادو تبين أن السبب هو تسرب كميات كبيرة من الاسمدة الكيماوية من المزارع المجاورة.



وتبين أن العناصر الأكثر فاعلية هما النيتروجين والفسفور .

ولكن تاثير هذه المواد الكيميائية لم يكن تأثيرا مباشرا ، بمعنى أنه لو أن باحثا أراد التأكد من هذه النظرية وأخذ مجموعة من الضفادع وحقن المياه التي تعيش فيها بهذه المواد فلن يحصل على نفس النتيجة، وهذا هو سبب تأخر معرفة سبب هذه التشوهات.

ما تبين للعلماء والباحثين أن هذه الأسمدة المتسربة من المزارع تنشط طفيلي مائي يسمى تريماتوديس trematodes والذي يعيش على القواقع ومنها ينتقل للضفادع .

وتساهم الطيور التي تتغذى على صغار الضفادع في نشر الطفيلي.

ما يهمنا من هذا الموضوع أمران .

الاول هو أننا في منطقتنا العربية نسرف في إستخدام الاسمدة الكيماوية ، لدرجة أنني أعتقد أن لها تاثيرا سلبيا على صحتنا نحن البشر ، ولربما ما نسمعه هذه الايام عن كثرة حالات إلتصاق التوائم هو أحد النتائج .

والثاني أن ما يحدث بالبيئة هو مصداقا لقوله تعالى

" ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت أيدي الناس ليذيقهم بعض الذي عملوا لعلهم يرجعون"

وبالطبع فهناك نماذج كثيرة لتشويه خلق الله بما كسبت أيدي الناس

سأنشر هنا بعض من صور تلك النماذج


فكأن هذا يمثل ضفدع ونصف الضفدع


وهذه صورة لسمكتين مشتركتين في الرأس


وهذه صورة لثعبان ذي رأسين


وهذه لبقرة بستة أرجل


وهذه الصور هي لطفلة هندية ولدت بأربعة أيد وأربعة أرجل







والنماذج كثيرة في الواقع ومن الممكن مشاهدتها في كثير من دول العالم إلا أن ما يحدث في الدول الغربية يوثق وينشر ويدرس .

وهاتان صورتان حديثتان لبنت ولدت بإحدى القرى في شمال الهند ولها وجهان





وللأسف الشديد فلقد اتخذها الهنود إلها يعبد ، لا إله إلا الله ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

وسمعنا منذ أسابيع عن رجل من اندونيسيا أصيب بمرض نادر يؤدي إلى نمو ثآليل عند أصابعه تجعل يديه تشبه الشجرة مما أكسبه لقب "الرجل الشجرة" .

نشرت له أخيرا صورة وهو مستلقي على سريره بالمستشفى وتقف بجانبه طبيبات مرافقات لوزيرة الصحة الاندنوسية.



الوزيرة انتقدت الدكتور الامريكي الذي يعالج هذا الرجل لأنه أخذ عينات من دم وأنسجة هذا الرجل ونقلها إلى أمريكا لاجراء التحاليل والدراسات وبدون إذن من السلطات الاندونيسية .

وتضيف الوزيرة أن الغرض من نقل هذه العينات هو لانتاج مصل واق تنتجه شركات كبرى وتفرض عليه أسعار باهظة لا يستطيع الفقير تحملها .

الدكتور الامريكي "قاسباري" يعترف أنه أخذ العينات بدون إذن رسمي ولكنه يدافع عن نفسه ويبرر عمله هذا بهدف إيجاد علاج لهذا الرجل.

وبالرغم من أنه من الصعب علي أي أحد الحكم على نوايا الدكتور الامريكي أو من يدعمه إلا أنه من الواضح أن الكثير من الشركات الامريكية ومراكز الابحاث تتكالب على الحصول على عينات من أمثال هذه الظاهرة الفريدة.

ومن الممكن إستغلال هذه العينات إما للخير أو للشر.
إما للعلاج أو لنشر الاوبئة.

وهذا ينبهنا نحن أيضا لبعض من الحالات النادرة التي تحدث عندنا في الدول العربية .

فكثيرا ما نسمع عن وجود أمراض أو حالات مرضية غريبة بيننا تسارع إليها بعض الجهات الغربية للمساعدة على الاقل ظاهريا ، ولكننا لسنا على يقين من صدق دوافعهم.

فهل صارت مجتمعاتنا مختبرات خلفية آمنة لمراكز البحوث الغربية ؟


* * *

وإستمرارا لعرض الحالات الغريبة لتشويه خلق الله نعرض هذه الحالة الغريبة من البرازيل.
ففي مدينة "أومبوبا" إندهش السكان من ولادة غريبة لكلبة وقبل عرض القصة نحذر من بشاعة الصور التالية

فلقد ولدت هذه الكلبة خمسة جراء

إلا أن أحدها كان ميتا

وكانت لهذا الجرو خاصية أخرى



كان يشبه البشر



وكأنه طفل



كانت له يدان كأيدي البشر وقدمان كقدمي البشر ورأس كرأس البشر



ولكن كان له ذيل كذيل الكلاب

وكانت له أو كانت لها ثمان حلمات كحلمات الكلاب موزعة أسفل البطن




طبعا بسبب موت هذا المخلوق فلقد إنتفخ بطنه بمرور الوقت



أسأل الله تعالى أن يتقبل منا الصلاة والصيام والقيام

وأن يحشرنا في زمرة خير الانام

وأن يبلغنا ليلة القدر ويمكننا من إحيائها

وأن يلهمنا أن ندعوه فيها بما يحب لنا أن ندعو به

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مهندس محمد خالد الكيلاني



رجوع





www.alkeilani.com