مأدبة الصائمين الثالثة
سيارة الهيدروجين - نسمع عنها منذ امد بعيد فاين هي ؟


بسم الله الرحمن الرحيم
وبه نستعين
والصلاة والسلام على أشرف المرسلين
سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

وبعد فهذا إن شاء الله تعالى هو الموضوع الحادي عشر في هذه السلسلة الثالثة من مواضيع "مأدبة الصائمين" التي نويت بتوفيق من الله كتابتها خلال هذا الشهر الكريم شهر رمضان المبارك لهذا العام 1430 هجري والتي ستنشر أساسا بموقع إعجاز i3jaz.com.ly بالاضافة إلى عدد من المنتديات.



لعل هذه الصورة لا زالت راسخة في أذهان الكثير من الناس


منذ سنوات عديدة ونحن نسمع عن السيارات التي تسير بالهيدروجين فقط ولا ينتج عنها من عادم سوى بخار الماء

والغريب في الامر أنه تثار ضجة إعلامية عن السيارات الهيدروجينية كلما ارتفع سعر النفط وكأنما يراد بتلك الضجة مجرد التأثير النفسي
فأين هي تلك السيارات ؟
وما هي المشاكل التي تواجه إنتاجها؟

أولا هناك نوعان من محركات السيارات الهيدروجينية

الاول : يستخدم الهيدروجين كبديل للنفط في محركات الاحتراق الداخلي .
الثاني : يستخدم الهيدروجين في خلية الوقود لانتاج تيار كهربي لتشغيل محركات كهربائية .
ولقد تم تطوير نماذج سيارات مختلطة بمعنى أنها تسير إما بالنفط أو الهيدروجين.



نموذج من خلية طاقة

وبين الاسباب التي ساهمت في عدم إنتشار السيارة الهيدروجينية :

ثمنها الباهظ لكونها تقنية جديدة فتتوزع تكلفة الابحاث على القطع المنتجة .
هناك مشاكل تقنية في قدرة خلية الوقود لتحمل درجات حرارة تصل إلى 100 درجة وكذلك يجب أن تتحمل درجة حرارة الصفر .
صعوبة تخزين الهيدروجين بشكل آمن سواء في محطات التزود به أو في السيارات .
محطات التزود بالهيدروجين محدودة وكذلك مصادر تزويد تلك المحطات أي أن البنية التحتية لمحطات التزود بالوقود لم تكتمل بعد .
أضف إلى ذلك المسافة الممكن قطعها بعبوة واحدة من الهيدروجين هي أقل من تلك التي يمكن الحصول عليها بتعبئة خزان الوقود بالنفط .
كما أن مشاكل توزيع الهيدروجين تزيد من تكلفته كوقود مقارنة بالنفط.
وهناك صعوبات ناتجة عن إجراءات سلامة يجب أن تضمنها الشركات المصنعة لتلك السيارات.

وهناك منافس آخر قوي للسيارة الهيدروجينية صارت تبدو كبديل أفضل وتلك هي السيارة الكهربائية ، التي تسير بالطاريات التي تشغل محرك كهربائي فتشحن بالكهرباء حتى من المنزل ، والمشكلة الاساسية التي يواجهها هذا النوع من السيارات هو قدرة البطاريات على تخزين قدر أكبر من الكهرباء.
إلا أنه هناك العديد من التطورات الحديثة في مجال خفض وزن البطاريات وزيادة قدرتها على التخزين.
وتكاد تخلو السيارة الكهربائية من أغلب مشاكل السيارة الهيدروجينية
فالسيارة الكهربائية تحظى بمستقبل أكثر إشراقا من السيارة الهيدروجينية
كل هذه العوامل تجعل السيارة الهيدروجينية تبدو أنها غير واعدة ولن يكتب لها النجاح والانتشار.
أسأل الله تعالى أن يتقبل منا الصلاة والصيام والقيام
وأن يحشرنا في زمرة خير الانام

وأن يبلغنا ليلة القدر ويمكننا من إحيائها

وأن يلهمنا أن ندعوه فيها بما يحب لنا أن ندعو به

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مهندس محمد خالد الكيلاني

رجوع





www.alkeilani.com