الحبيب المصطفى يستخدم الرسوميات في شرحه وكذا  نحن تأسيا بسنته
الحبيب المصطفى يستخدم الرسوميات في شرحه وكذا نحن تأسيا بسنته
مأدبة الصائمين 4-10



بسم الله الرحمن الرحيم
وبه نستعين
والصلاة والسلام على أشرف المرسلين
سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين



قد لا يكون من السهل على بعض القراء فهم العبرة من هذا الموضوع من البداية ، ولكنهم حتما سيدركونها مع نهاية الموضوع

فما نراه في الصورة هو لغز - الهدف منه معرفة الطريق الوحيد في هذه المتاهة والذي يقود من نقطة الدخول الموجودة على الجانب الايمن من الضلع السفلي للمربع إلى الجانب الايسر من نفس الضلع السفلي .

الهدف من هذا الموضوع هو تشبيه الحياة بهذه المتاهة ومدخلنا فيها هو ميلادنا والمخرج الصحيح هو وفاتنا مع حسن الخاتمة.
وما فيها من مسالك مضللة هي تماما كما في هذه الحياة من طرق مضللة ومهلكة .
بعض الناس يضل ويتوه فيها ولا يصل إلى حسن الخاتمة.
والبعض الآخر يجرب سبلا شاردة ليعود أدراجه لنقطة البداية من جديد ويسلك طريقا غيره ويكرر المحاولات فقد يصل و قد لا يصل
وقلة هم من يهتدي إلى الطريق الصحيح وإلى حسن الخاتمة دون عناء ولا مشقة.

أولئك هو ذوو الحظ العظيم.
غير أنه وللتوضيح فهناك من يعيش حياة مريحة ويواجه متاهة بسيطة

وهناك من تقابله متاهة صعبة ذات طرق عديدة وصعاب كثيرة .



ولا أريد أن آخذ من وقتكم الكثير بالاسهاب في سرد أوجه التشابه بين رسمة المتاهة هذه وبين المتاهة الحقيقية للحياة
وأترككم لمحاولة إيجاد حل للغز والتفكير في المقارنة بين اللغز وبين الحياة
وألفت نظر القراء الكرام أن اللغز الاول حله بسيط فحاولوا معه.

ثم لننتقل لعنوان الموضوع عن إستخدام الحبيب المصطفى للرسوميات

فكأني ببعض القراء ينكر علي إستخدامي لهذه الوسائل التوضيحية وهذه التشبيهات "الغريبة" كما تبدو لهم من أجل إيصال رسالة مهمة ومفهوم راق.

لأولئك أورد هذا الحديث الشريف الصحيح.

أخرج البخاري في صحيحه عن عبد الله رضي الله عنه قال
خط النبي خطا مربعا وخط خطا في الوسط خارجا منه وخط خططا صغارا إلى هذا الذي في الوسط من جانبه الذي في الوسط وقال
هذا الإنسان وهذا أجله محيط به أو قد أحاط به وهذا الذي هو خارج أمله وهذه الخطط الصغار الأعراض فإن أخطأه هذا نهشه هذا وأن أخطأه هذا نهشه هذا
وعن أنس قال خط النبي خطوطا فقال هذا الأمل وهذا أجله فبينما هو كذلك إذ جاءه الخط الأقرب .

الصلاة والسلام عليك يا سيدي يا رسول الله.
هناك لحظات يحس فيها المرء بحب غامر للحبيب المصطفى ، ويتمنى أن يراه.
اللهم أشهد أننا نحب حبيبك المصطفى ولم نره ولم نسمع منه ولم نسمع حتى ممن سمع منه ،ولكننا نأمل أن نلتقيه على حوضه ونشرب معه شربة لا نظمأ بعدها أبدأ.
فالحبيب المصطفى عليه الصلاة والسلام قد إستخدم وسائل توضيحية ليشرح مفهوما عقائديا وذلك عن طريق رسمه خطوطا على الارض.
أي أنه وبمصطلحاتنا الحديثة قد إستخدم الرسوميات أو Graphics

فلماذا تخرج من بيننا أصوات مزعجة تستجهن تحديث الاساليب لايصال مفاهيم أو شرح عقائد لعقول تعودت على الرسوميات والصور ؟.

فالمهم هو الغاية وأما الوسيلة أو الاسلوب فيجب ألا نشدد على انفسنا كثيرا.
قد يكون بعض المتشددبن هؤلاء قد تتلمذ على يد أستاذ قاس أو عنيف أذاقه الكثير من التعنيف والاستهزاء
فهل لابد لهم أن يمرروا تلك المرارة لغيرهم من الاجيال اللاحقة ؟
أم يضعوا لها حدا !
ويفوزوا بالاجر
ويتركوا لهم ذكرا طيبا !
فمخاطبة الناس على قدر عقولهم أمر مطلوب الآن فما كان الرفق في شيئ الا زانه ومانزع من شيئ الا شانه
أرجو أن يكون المغزى واضحا.

أسأل الله تعالى لي ولكم حسن الخاتمة
وأسأل الله تعالى أن يتقبل منا الصلاة والصيام والقيام
وأن يحشرنا في زمرة خير الانام

وأن يبلغنا ليلة القدر ويمكننا من إحيائها

وأن يلهمنا أن ندعوه فيها بما يحب لنا أن ندعو به

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مهندس محمد خالد الكيلاني

بنغازي ليبيا

- - - - -
هذا الموضوع هو الموضوع العاشر في السلسلة الرابعة من موضوعات "مأدبة الصائمين" التي نويت بتوفيق من الله كتابتها خلال هذا الشهر الكريم شهر رمضان المبارك لهذا العام 1431 هجري والتي ستنشر أساسا بموقع إعجاز i3jaz.com.ly بالاضافة إلى عدد من المنتديات.



رجوع





www.alkeilani.com