بحيرة جميلة قد تتحول إلى كارثة

بحيرة مياه عذبة غاية في الجمال قد تصبح من أكبر كوارث الانسانية
مأدبة الصائمين 4-19



بسم الله الرحمن الرحيم
وبه نستعين
والصلاة والسلام على أشرف المرسلين
سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


بحيرة ساريز تحوي 17 كم مكعب من المياه العذبة


بحيرة ساريز تقع في دولة طاجيكستان في آسيا تشكلت بالصدفة بفعل زلزال ضرب المنطقة في العام 1911 عندما كانت تحت الحكم السوفيتي
فركام الجبال الناتج عن الزلزال سد طريق مياه نهر "مورغاب" المنحدرة من أعلى بسد ترابي غير مستقر يبلغ إرتفاعه 600 مترا وطوله 4 كم.
ودفنت تحت ذلك الركام إحدى القرى بكل ما فيها من بشر وبقر وحجر.
وظلت هذه البحيرة تكبر وتكبر بفعل تجمع المياه حتى وصل طولها إلى 60 كم

غير أن هذه البحيرة التي شكلها زلزال هي مهددة بأن ينهيها زلزال آخر يؤدي إلى إنهيار ذلك السد الترابي
و تدفق هذه الكميات الهائلة المحجوزة منذ حوالي مئة عام عبر الوادي الضيق الموجود أسفلها هو كابوس لا يستطيع أحد تصور حجمه.
فصارت هذه البحيرة تشكل خطرا حقيقيا قد يؤدي بحياة الملايين من البشر في عدة دول وجلهم من المسلمين وللاسف.
وقد يصل عدد المتضررين من إنفلات مياه هذه البحيرة إلى ستة ملايين موزعين على عدة دول وهي طاجيكستان وافغانستان واوزبكستان وتركمانستان .
وما تشهده جنوب الباكستان من فيضانات في هذه الايام قد يكون مجرد أنموذج مصغر لما يمكن أن يحدث حال إنفلات مياه هذه البحيرة

والحسرة أن كميات المياه العذبة الموجودة بهذه البحيرة لو انها تنقل إلى مكان آخر في المنطقة العربية مثلا لحولته إلى جنات خضراء.




وخطر هذه البحيرة ليس بجديد إلا أن وضعها صعب لدرجة أن أحسن الحلول المقترحة هو عبارة عن نظام إنذار مبكر عن قرب إنهيار السد الترابي.
وسبب صعوبة وضعها هي أنها تقع في منطقة جبلية في جبال "بامير" لا توجد بها طرق
ويصل إرتفاعها عن مستوى البحر إلى 3300 متر أي أكثر من ثلاثة كم





ولكن هناك جوانب إيجابية يجب عدم إهمالها
فهذه البحيرة تشكل مشروعا إستثماريا مربحا لمن لديه القدرة على إنشاء مشاريع جديدة وخلاقة.
فمن ناحية يمكن بناء خزان مياه تغذيه هذه البحيرة ليستفيد من خيراته حوالي 60 مليون من البشر
ومن ناحية ثانية فتطوير المنطقة سياحيا هو مشروع مربح كونها مساحة طبيعية لم تتعرض للتلوث
ففيها جمال وصحة.

أسأل الله تعالى أن يتقبل منا الصلاة والصيام والقيام
وأن يحشرنا في زمرة خير الانام

وأن يبلغنا ليلة القدر ويمكننا من إحيائها

وأن يلهمنا أن ندعوه فيها بما يحب لنا أن ندعو به

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مهندس محمد خالد الكيلاني

بنغازي ليبيا

- - - - -
هذا الموضوع هو الموضوع التاسع عشر في السلسلة الرابعة من موضوعات "مأدبة الصائمين" التي نويت بتوفيق من الله كتابتها خلال هذا الشهر الكريم شهر رمضان المبارك لهذا العام 1431 هجري والتي ستنشر أساسا بموقع إعجاز libi.mobi/i3jaz بالاضافة إلى عدد من المنتديات.
وأرجو ملاحظة أن وضع إسم موقع إعجاز على الصور لا يعني بالضرورة ملكيته لها وإنما هو فقط موقع التحميل في هذه الحالة


رجوع





www.alkeilani.com