العلماء يطورون أسماكا حجمها ثلاثة أضعاف السمكة العادية

العلماء يطورون أسماكا حجمها ثلاثة أضعاف السمكة العادية
مأدبة الصائمين 4-2



بسم الله الرحمن الرحيم
وبه نستعين
والصلاة والسلام على أشرف المرسلين
سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين



يقول الخبر العلمي أن علماء تابعين لشركة أمريكية قاموا بتطوير سمكة "السلمون" عن طريق تغيير المورثات حتى صار حجمها ثلاث أضعاف حجم السمكة العادية.
مما يجعلنا نتسائل بسؤال بسيط هل هذا خبر جيد أم سيئ ؟
فلنعد للوراء قليلا وننظر في موضوع مشابه لهذا
فمنذ سنوات ظهرت في أمريكا موضة إعطاء الهرمونات للابقار من اجل تسمينها وزيادة إنتاجها
الكل هلل لهذا النجاح الباهر في البداية
ولكن بعدها حدث أمر غريب
فلقد أظهرت العديد من الدراسات أن الهرمونات التي تعطى للابقار في أمريكا كانت هي السبب في تضخم ثديان الاطفال الذكور
كما ثبت ذلك في تقارير موثقة لاطفال "بورتو ريكو" الذين لم تتعدى أعمارهم الخمس سنوات إذ حاضت الفتيات الصغيرات وتضخمت ثديات الذكور.
ويقول بعض الدارسين والبحاث بأن أكل لحوم الابقار الذي غذيت بالهرمونات هو أحد أسباب البلوغ المبكر للفتيات في الغرب.
وحدث نفس التأثير لمن يأكل لحم الدجاج المغذي بالهرمون النسائي "اوسترجين" حيث ظهرت الكثير من حالات تضخم الثديين للرجال والاطفال
وأدت هذه النتائج لمنع تغذية الدجاج بمثل هذه الهرمونات
ولا يخفى عليكم ما قد يسببه مثل هذا التضخم في ثديي الاطفال الذكور من مشاكل
مثل أن يقود الاخرين إلى التحرش بهم مما قد يؤدي بهم إلى الانحراف
أو أن يقوم أقرانهم بالاستهزاء بهم مما يقودهم للانطواء.

ونعود لموضوع السمكة الكبيرة
فماذا لو أدت هذه التغييرات في المورثات إلى تضخم بعض أعضاء أجسام من يأكلها أو أطفالهم من بعدهم
وليست بالضرورة أن يكون التضخم في الثديين في كل مرة فقد يكون الدور هذه المرة على الاذنين أو الانف

هل نستطيع أن نتخيل منظرنا بآذان كآذان الارانب أو الحمير أو حتى الافيال ؟
هل يستطيع أحدنا أن يتعايش مع أنف له ثلاثة أضعاف أو حتى ضعفي حجمه العادي ؟

والمشكلة أن هذا التشوه قد لا يظهر على هذا الجيل النهم وقد لا يظهر حتى في أبناهم ، لكنه قد يظهر في أحفادهم بعد أن يتغلغل في المورثات
عندها يكون قد وقع الفأس بالرأس.
الحبيب المصطفى عليه الصلاة والسلام يذكر لنا في أحد ألاحاديث كلمتين ذواتي مغزى عميق ، غير أني أنبه أن الحديث غير صحيح.
ولكن القاعدة تقول أنه طالما أن الحديث غير الصحيح لا يمس العقيدة أو الدين ولايتناقض معهما ، فإنه يؤخذ به في فضائل الاعمال
يقول الحديث :"إنتقوا لنطفكم فإن العرق دساس"
والكلمتان المقصودتان هما "العرق دساس" بمعنى أن الصفات الوراثية قد تندس ولا تظهر إلا بعد مدة طويلة

ثم لننظر إلى الامر من زاوية اخرى

فيجب ألا نتوقع أن يكون غذاء هذه السمكة هو ثلاثة أضعاف ما تتغذي به السمكة العادية
بل الصحيح أنها ستحتاج إلى ما يصل إلى ستة أضعاف أو أكثر
إذا فنحن قد خسرنا إقتصاديا هنا
وقد تغير من نوعية غذائها مما سيؤثر سلبا على السلسلة الغذائية الطبيعية أو البيئة.
وذلك لأن هذه السمكة الكبيرة قد لا تكفيها الكائنات الصغيرة التي كانت تتغذي عليها مثيلاتها العاديات
أضف إلى ذلك أن حركتها ستكون أبطأ مما سيؤثر على قدرتها لاصطياد فريستها
هذا بالطبع إذا إفترضنا أنها ستعيش في بيئة طبيعية
وأما إن تمت تربيتها في أحواض فإنها ستأكل مما سيرمى لها من فضلات

وفي النهاية يود كاتب الموضوع محمد خالد الكيلاني أن يطرح إقتراحا بسيطا لمن يشجع هذا التطور

بدلا من أن تأكل بنهم سمكة واحدة ولا تدري ما قد يحدث لك أو لاطفالك من بعدك
ما رأيك أن نعطيك ثلاث سمكات من الحجم العادي الذي تغذت منه آلاف الاجيال ولم تتشوه ؟



أسأل الله تعالى أن يتقبل منا الصلاة والصيام والقيام
وأن يحشرنا في زمرة خير الانام

وأن يبلغنا ليلة القدر ويمكننا من إحيائها

وأن يلهمنا أن ندعوه فيها بما يحب لنا أن ندعو به

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مهندس محمد خالد الكيلاني

بنغازي ليبيا

- - - - -
هذا الموضوع هو ثاني موضوع في السلسلة الرابعة من موضوعات "مأدبة الصائمين" التي نويت بتوفيق من الله كتابتها خلال هذا الشهر الكريم شهر رمضان المبارك لهذا العام 1431 هجري والتي ستنشر أساسا بموقع إعجاز libi.mobi/i3jaz بالاضافة إلى عدد من المنتديات.
وأرجو ملاحظة أن وضع إسم موقع إعجاز على الصور لا يعني بالضرورة ملكيته لها وإنما هو فقط موقع التحميل في هذه الحالة


رجوع





www.alkeilani.com