الطعم الخامس - مع الحلاوة و الملوحة والحموضة و المرارة فهو لذيذ أو حانط

الطعم الخامس - مع الحلاوة و الملوحة والحموضة و المرارة فهو لذيذ أو حانط !
مأدبة الصائمين 4-3



بسم الله الرحمن الرحيم
وبه نستعين
والصلاة والسلام على أشرف المرسلين
سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين



كما تعودنا في موضوعات سلسلة "مأدبة الصائمين" السابقة فإن موضوعاتها الاولى ستتناول الاكل والشرب لأن هذا هو ما يشغلنا الآن.

ينتاب المرء شعور بالراحة والامتنان عندما يعرف أن آخرون قد إكتشفوا ما سبق له معرفته لسنين طويلة خاصة عندما يكون هؤلاء الآخرون هم من العلماء الباحثين .
فكم مرة أكلت أكلة لذيذة وشهية لا تنطبق عليها صفات التذوق المعتادة فهي ليست حلوة ولا مرة ولا حامضة ولا مالحة وعادة ما يرتبط هذا الطعم باللحم المشوي أو أكلات المطاعم الحديثة.

فلقد إكتشف علماء وباحثون يابانيون قدرة اللسان على تذوق هذا الطعم الخامس وأطلقوا عليه إسم ummami وأقرب كلمة له موجودة لدينا بالعامية الليبية فنقول عنه إنه حانط والاسم هو حناطة ولا أدري إن كانت هذه الكلمة مستخدمة في دول عربية أخرى، وبالطبع فلا علاقة لها بالحنوط. وعادة ما نسمعها مسبوقة ب آآه أه.

وبالرغم من أن هذا الطعم الجديد إكتشفه كيميائي ياباني في العام 1908 إلا أن تحديد براعم التذوق الخاصة به لم تكتشف إلا في عام 2000 عن طريق باحثين من جامعة ميامي الامريكية.

أما الخريطة القديمة للسان المقسم إلى عدة مناطق كل منها يختص بطعم محدد والتي تعود عليها كثير من الناس ومنهم كاتب الموضوع محمد خالد الكيلاني فقد إتضح للباحثين الآن أنها غير صحيحة ، فخلايا الطعم أو براعم التذوق متوزعة على اللسان ولا توجد منطقة متخصصة فقط بتذوق الحلاوة وأخرى بتذوق الملوحة.



وتقوم عدة شركات الآن بتصنيع معاجين تعطي هذه اللذة الشهية وتباع الآن بالاسوق بدء من بداية هذا العام 2010 .
وإتضح بعد نشر خبر هذه المعاجين أن هناك مطاعم كانت تضيف مواد ومحسنات للاكل المقدم لزبائنها لزيادة هذا الطعم الشهي ولكنها تعتبر هذا العمل سرا تجاريا.
وهذا الامر جديد فإن لم تسمع به من قبل فلا تتهم نفسك بالجهل أو عدم الاطلاع ولا تلم أصحابك أنهم لم يحدثوك عنه.


أسأل الله تعالى أن يتقبل منا الصلاة والصيام والقيام
وأن يحشرنا في زمرة خير الانام

وأن يبلغنا ليلة القدر ويمكننا من إحيائها

وأن يلهمنا أن ندعوه فيها بما يحب لنا أن ندعو به

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مهندس محمد خالد الكيلاني

بنغازي ليبيا

- - - - -
هذا الموضوع هو ثالث موضوع في السلسلة الرابعة من موضوعات "مأدبة الصائمين" التي نويت بتوفيق من الله كتابتها خلال هذا الشهر الكريم شهر رمضان المبارك لهذا العام 1431 هجري والتي ستنشر أساسا بموقع إعجاز libi.mobi/i3jaz بالاضافة إلى عدد من المنتديات.



رجوع





www.alkeilani.com