مأدبة الصائمين الثانية

بكتيريا فتاكة تصيب المخنثين بشكل خاص



بسم الله الرحمن الرحيم
وبه نستعين
والصلاة والسلام على أشرف المرسلين
سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

وبعد فهذا إن شاء الله تعالى هو الموضوع الثالث عشر في السلسلة الثانية من مواضيع "مأدبة الصائمين" التي نويت بتوفيق من الله كتابتها خلال هذا الشهر الكريم شهر رمضان المبارك لهذا العام 1429 هجري والتي ستنشر أساسا بموقع إعجاز alkeilani.com بالاضافة إلى عدد من المنتديات.

موضوعنا اليوم عن بكتيريا فتاكة مقاومة للمضادات الحيوية وتعرف بالاختصار MRSA تصيب الرجال الشاذين جنسيا أو المخنثين بشكل خاص.

وهذا الموضوع به بعض التفاصيل العلمية التي قد لا تناسب الاشتراك العائلي في قرائتها أي أن بها خدش للحياء.

ففي بداية هذا العام وفي مدينة سان فرانسيسكو الامريكية التي أغلب سكانها من المخنثين نشرت نتائج دراسة أجراها باحثين تابعين لمركز سان فرانسيسكو الطبي Francisco General Hospital Medical Center.

الدراسة تطرقت لاكتشاف فصيلة جديدة من البكتيريا الفتاكة superbug المقاومة للمضادات الحيوية وبالذات الميثيسيلين وعليه فإن الالتهابات المسببة لها لا يمكن علاجها.





هذا النوع من البكتيريا قلما يتواجد بين عامة الناس ولكنه منتشر بين الرجال المخنثين أو ما يسمون أنفسهم الآن المثليين، ووجدت أيضا في مدن أمريكية أخرى يكثر فيها المخنثون ومن بينها مدن بوستن ولوس انجلوس ونيويورك.

الخطورة في هذا النوع الجديد من البكتيريا أنه من الممكن أن ينتقل عن طريق اللمس فهي تلتصق بالجلد.

ولكن لماذا يصيب هذا النوع من البكتيريا الشاذين جنسين بالذات ؟

السبب كما يقول الباحثون أن هذه البكتيريا تعيش في منطقة الشرج.

سبحان الله !
ونعم أقول سبحان الله
بسبب حكمة الاسلام في تحريم مثل هذه العلاقات الجنسية الشاذة

ولكن المشكلة أنه صارت لدينا طائفة من الرجال ولا أقول الشباب فقط يسافرون لما يسمى السياحة الجنسية.

أي مصيبة هذه لو يحضروا معهم مثل هذا الصنف من البكتيريا الفتاكه التي ستصيب الضال والمهتدي معا لأن هذا الخطر الداهم الجديد هو أشد فتكا من مرض الايدز عافاكم الله.

ففي دراسة أخرى أجراها مركز مقاومة ومنع الاوبئة CDC الامريكي المشهور في تحليله لحالات الوفاة في أمريكا للعام 2005 ، ثبت منها أن عدد حالات الوفاة نتيجة لالتهابات هذه البكتيريا فاق عدد حالات الوفاة بسبب مرض الايدز.

إذ بلغت حالات وفاة البكتيريا MRSA عدد 18،650 بينما حالات الوفاة بسبب مرض الايدز بلغت 12،500.

وتسمى هذه البكتيريا بإسم آخر وهو الآكلة للحوم Flesh eating bacteria



والاصابة لا تقتصر على الجلد فقط بل تشمل الالتهاب الرئوي الحاد وقد تؤدي الى تسمم الدم الفتاك او الالتهاب الرئوي التقرحي الذي يتسبب في تآكل الرئتين.

الحبيب المصطفى عليه الصلاة والسلام أخبرنا بهذا منذ زمن بعيد حيث قال :

" ولم تظهر الفاحشة في قوم قط حتى يعلنوا بها إلا فشا فيهم الطاعون والأوجاع التي لم تكن في أسلافهم الذين مضوا "

أسأل الله تعالى أن يتقبل منا الصلاة والصيام والقيام

وأن يحشرنا في زمرة خير الانام

وأن يبلغنا ليلة القدر ويمكننا من إحيائها

وأن يلهمنا أن ندعوه فيها بما يحب لنا أن ندعو به

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مهندس محمد خالد الكيلاني

بنغازي ليبيا

رجوع





www.alkeilani.com