مأدبة الصائمين الثانية

ذكاء الطفيليات وكيف أنها تغير حياة مضيفيها



بسم الله الرحمن الرحيم
وبه نستعين
والصلاة والسلام على أشرف المرسلين
سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

وبعد فهذا إن شاء الله تعالى هو الموضوع الحادي والعشرون في السلسلة الثانية من مواضيع "مأدبة الصائمين" التي نويت بتوفيق من الله كتابتها خلال هذا الشهر الكريم شهر رمضان المبارك لهذا العام 1429 هجري والتي ستنشر أساسا بموقع إعجاز alkeilani.com بالاضافة إلى عدد من المنتديات.

موضوعنا اليوم هو عن الطفيليات وكيف أنها تغير تصرفات مضيفيها كي تتلائم مع متطلباتها

فلقد إكتشف علماء علم الحياة Biology من جامعة كاليفورنيا بيريكلي ظاهرة مثيرة للدهشة ونشرت الدراسة بدورية The American Naturalist.

ففي أدغال أمريكا الجنوبية وجد العلماء طفيلي يعيش على النمل ولكنه يقوم بتغيير كبير في شكل النمل حتى يصبح شبيها بالعنب البري الاحمر Red berry والتي تقبل عليها الطيور وأطلق عليه إسم The red berry nematode .

مع العلم أن الطيور في العادة لا تأكل حشرات النمل.

في الصورة التالية نرى نملتين إحداهما طبيعية بلونها الاسود المعروف ، وأما الاخرى فلقد صارت بطنها وكأنها حبة عنب بري صغيرة ناضجة .



ونلاحظ كيف أن النملة المصابة ترفع بطنها إلى أعلى لاغراء الطيور بأكلها.

فسبحان الله.

وهدف الطفيلي من كل هذه العملية هو الانتقال والانتشار ، لأنه بعد أكل الطيور لحشرة النمل فإنه لا يتأثر بعصارة الهضم الموجودة ببطن الطير فيخرج مع البراز وينتشر.

والمدهش أيضا في هذه السلسلة أن النمل يجمع مخلفات الطيور ويغذيها لصغاره ، لتستمر الدائرة من جديد.

ونشاهد في الصورة التالية نملة مصابة وهي بجانب حبات العنب البري ولعل بعضكم يجد صعوبة في التفريق بين النملة والنبات .



والطفيلي الذي قام بهذه المهمة النادرة صغير جدا وهو يشبه الدودة وبحكم أنه يعيش كطفيلي داخل النمل فهو أعمي وهذه هي صورته



وهناك الكثير من الاسئلة المحيرة أولها هو كيف عرف هذا الطفيلي الاعمي أن الطيور تحب هذا النوع من الحب ؟

وكيف تمكن من تعديل جسم النملة حتى تتحول إلى الشكل المطلوب ؟

وكيف عرف أنه سيمر بسلام من خلال بطن الطير لينتشر ؟

وكيف عرف أنها تنتقل من مكان لآخر عن طريق الطيران لتنشره ؟

ثم كيف عرف هذا المخلوق الصغير جدا أن يسخر مخلوقين آخرين أكبر منه حجما وأكثر تطورا لخدمته ؟

والاسئلة كثيرة ومحيرة .

وبالطبع بالنسبة لنا نحن المؤمنون ندرك أنه من تصميم الخالق المبدع

ويقول العلماء الذين درسوا هذه الحالة والتي نشرت في بداية هذا العام 2008 أنها أول حالة لطفيلي يغير من شكل حشرة مضيفة لتصبح مثل النبات.

وهناك أمور أخرى كثيرة ومحيرة حول الطريقة أو الآلية التي تحدث بها هذه العملية.

فلقد إكتشف العلماء بعد تشريح حشرات النمل أن الطفيلي يتوجه لدماغ النمل لاجراء التغيير المطلوب.

فيما تظل البطن محشوة ببيض الطفيلي فعندما يأكل الطائر هذه الحبة المزيفة فإنه ينقل كل البيض معه .

فسبحان الله.





شريط الفيديو التالي يظهر حركة النمل المصاب بالطفيلي والغير مصاب وكيف تجرى وبطنها إلى أعلى وكأنها حبة عنب بري.
وهناك طفيلي آخر يصيب النمل أيضا ولكن هذا الطفيلي يجعل النمل يصعد إلى أعلى نقطة في ساق العشب ثم يعض على طرف العشب ولا يتحرك.

العلماء عللوا هذا التصرف من أجل أن تأتي الاغنام وتضطر لأكل العشب لينتقل هذا الطفيلي وينتشر.

فسبحان الله الخالق المبدع.

أسأل الله تعالى أن يتقبل منا الصلاة والصيام والقيام

وأن يحشرنا في زمرة خير الانام

وأن يبلغنا ليلة القدر ويمكننا من إحيائها

وأن يلهمنا أن ندعوه فيها بما يحب لنا أن ندعو به

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مهندس محمد خالد الكيلاني

بنغازي ليبيا

رجوع





www.alkeilani.com