مأدبة الصائمين الثانية

تطورات رهيبة في تصميم وصناعة الروبوتات التي تحاكي الحيوانات



بسم الله الرحمن الرحيم
وبه نستعين
والصلاة والسلام على أشرف المرسلين
سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

وبعد فهذا إن شاء الله تعالى هو الموضوع الثالث والعشرون في السلسلة الثانية من مواضيع "مأدبة الصائمين" التي نويت بتوفيق من الله كتابتها خلال هذا الشهر الكريم شهر رمضان المبارك لهذا العام 1429 هجري والتي ستنشر أساسا بموقع إعجاز alkeilani.com بالاضافة إلى عدد من المنتديات.

موضوعنا اليوم عن Bigdog أو "الكلب الكبير" والذي هو ليس بكلب و إنما هو آلة ذات أربعة أرجل تمشي وتجري وتقفز وتتهادى

وهي بحجم الكلب الكبير أو الحمار الصغير ويعمل بمحرك إحتراق داخلي أو "موتور" يحرق الكيروسين.

وبالطبع فالذي يتحكم فيه هو جهاز حاسب آلي أو Computer.



وهو من إنتاج شركة Boston Dynamics بتمويل من وكالة مشاريع أبحاث الدفاع المتقدمة أو ما يعرف إختصارا بـ DARPA

وهناك مشاريع أخرى لدى الشركة أحدها يطلق عليه "الكلب الصغير" أو Littledog والذي يعمل بالكهرباء وآخر إسمه Rise والذي يتسلق الحائط كالوزغ.

وقبل أن نبدأ في الموضوع أرجوكم شاهدوا الشريط التالي من موقع الشركة :

الكلب الكبير Bigdog

أو شاهدوه من موقع youtube غير أنه أقل جودة وأقصر زمنا :



إنه رهيب ! ! !

أليس كذلك ؟

غير أن المشكلة أن تطوير مثل هذه الآلات هو لغرض الحرب.

ويبدو أننا نحن المعنيون بهذا.

فهل لاحظتم كيف يمشي على الطريق وفوق الثلج وعلى الحجارة.

وكيف يتهادى ويحاكي مشية الحيوانات.

وكيف يتعافى من الوقوع يعد أن يدفع به.

وكيف يستعيد توازنه بعد أن يزلق من على الجليد.

وكيف يصعد على كوم من قوالب البناء.

وكيف يقفز فوق حاجز أو خط مرسوم.

وعلاوة على كل هذا فهو يحمل معه أثقالا تصل إلى أكثر من 150 كيلو جرام وقد تكون بنادق أو صواريخ.

تتسائلون كيف لم تسمعوا به من قبل .

نعم لكم الحق أن تتسائلوا لأن قنواتنا الفضائية مشغولة بالمسلسلات وأخبار الماجنات .

وما يتم تداوله على الانترنت هو مواضيع مكررة ومنقولة مئات المرات وكثيرا ما تعكس فحوى القنوات الفضائية .

والحقيقة مشاهدة ذاك الشريط تجعلني في البداية أندهش من هذا التطور التقني الرهيب.

ولكني سرعان ما أحس بالاسى والحزن عندما أدرك لأي غرض يتم تطويره .

وضد من .



أسأل الله تعالى أن يتقبل منا الصلاة والصيام والقيام

وأن يحشرنا في زمرة خير الانام

وأن يبلغنا ليلة القدر ويمكننا من إحيائها

وأن يلهمنا أن ندعوه فيها بما يحب لنا أن ندعو به

وأن يستجيب دعائنا

وأن يرحمنا

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مهندس محمد خالد الكيلاني

بنغازي ليبيا

رجوع





www.alkeilani.com