مأدبة الصائمين الثانية

علماء ومهندسون يقلدون الحشرات ويحاكون تصميماتها



بسم الله الرحمن الرحيم
وبه نستعين
والصلاة والسلام على أشرف المرسلين
سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

وبعد فهذا إن شاء الله تعالى هو الموضوع الخامس والعشرون في السلسلة الثانية من مواضيع "مأدبة الصائمين" التي نويت بتوفيق من الله كتابتها خلال هذا الشهر الكريم شهر رمضان المبارك لهذا العام 1429 هجري والتي ستنشر أساسا بموقع إعجاز alkeilani.com بالاضافة إلى عدد من المنتديات.

موضوعنا اليوم عن إنتباه العلماء والمهندسين لإبداع المولى عز وجل في خلق الحشرات فصاروا يقلدون خلقها ويحاكون تصميماتها



والواقع أن التنوع الموجود في الحشرات غير موجود في الحيوانات ، وكلها من إبداع الخالق المبدع.

فصارت هذه الحشرات مصدر إلهام للعلماء والمهندسين المكلفين بتصميم نماذج صغيرة لطائرات أو أجهزة تصوير دقيقة إما لتطير في الهواء أو لتغوص داخل جسم الانسان .

وما نبههم لها هو قدراتها العجيبة فبعضها يطير ويسبح ويغوص في الماء ويمشي عليه أيضا.



وعندما يحتاج المهندسون لصنع آلات بناء أو حفر أو نقل فإنهم يجدون في النمل ضالتهم.



ولقد أمضى مجموعة من العلماء في أستراليا أربع سنوات في دراسة قدرة البرغوث على القفز .

ويقولون أنه لو كان للانسان هذه القدرة لتمكن من القفز فوق مبنى عال مكون من 100 طابق.

فسبحان الله.

السر الذي إكتشفه العلماء كان في وجود عضلة مطاطية مخلوقة من مطاط طبيعي تقوم الحشرة بضغطها ثم تطلقها لتقفز.

وتمكن العلماء من تحضير عينات من هذه المادة عن طريق حقن البكتيريا بجينات من ذبابة ،وكانت الكمية كافية لاجراء التجارب عليها.

ويقولون قد يكون بالامكان إنتاج كميات تجارية لصناعة أحذية رياضية أو قطع صناعية.

كما أن الطرق المختلفة التي تستخدمها الحشرات في الهجوم أو الدفاع عن النفس هي محل دراسة وتمحيص.

ففي بريطانيا وفي جامعة ليدز يقوم البروفسور "آندي ماكنتوش" بالاستعانة بخنفساء لتساعده في أبحاثه في تصميم محركات نفاثة وذلك بأن يتعلم منها طريقة قذفها لسائل ساخن يخرج من حجرة خاصة ببطنها.

وإليكم هذه الفقرة من المصدر :

The natural designs involved are so efficient that McIntosh wants to adapt them to improve engine reigniters. Specifically, he's found that the shape of the beetle's combustion chamber and its nozzle are very important in maximizing the amount of material ejected by each explosion. And "that could be the great advantage for reigniters of gas turbines," he says. More efficient ejection could send ionized particles farther into an extinguished engine, increasing the chance of restarting it successfully.



وهذه صورة لتلك الخنفساء أثناء تصوير إطلاقاتها النفاثة بآلة تصوير فائقة الدقة وبسرعة عالية وصلت إلى 2600 منظر في الثانية ذلك لأن الخنفساء تطلق السائل في شكل نبضات.

سبحان الله

بروفسور في الديناميكا الحرارية في جامعة ليدز الانجليزية لازال يتعلم من خنفساء طريقتها المثلى في تحضير سائل ساخن وقذفه بشدة لدرجة أنها تستطيع أن تبعد به ضفدعة بعيدا عنها.

وهناك نماذج كثيرة لطرق ووسائل تستخدمه الحشرات ولم ينتبه لها الانسان بعد ناهيك عن فهمها وتقليدها أو الاستفادة منها.

ولكن بحكم أننا في العشر الاواخر الآن لا نستطيع أن نطيل المواضيع ولا أن نتشعب فيها كثيرا.

بالرغم من كونها تدبر في خلق المولى عز وجل.

وفي النهاية لا يسعنا إلا أن نقول سبحان الخالق المبدع.

أسأل الله تعالى أن يتقبل منا الصلاة والصيام والقيام

وأن يحشرنا في زمرة خير الانام

وأن يبلغنا ليلة القدر ويمكننا من إحيائها

وأن يلهمنا أن ندعوه فيها بما يحب لنا أن ندعو به

وأن يستجيب دعائنا

وأن يرحمنا

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مهندس محمد خالد الكيلاني

بنغازي ليبيا

رجوع





www.alkeilani.com