مأدبة الصائمين الثانية

التسمم المائي - متى يكون شرب الماء النقي سما قاتلا ؟



بسم الله الرحمن الرحيم
وبه نستعين
والصلاة والسلام على أشرف المرسلين
سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

وبعد فهذا إن شاء الله تعالى هو ثالث موضوع في السلسلة الثانية من مواضيع "مأدبة الصائمين" التي نويت بتوفيق من الله كتابتها خلال هذا الشهر الكريم شهر رمضان المبارك لهذا العام 1429 هجري والتي ستنشر أساسا بموقع إعجاز alkeilani.com بالاضافة إلى عدد من المنتديات.

وبحكم أن هذا الشهر الكريم هو شهر صيام فإننا سنخصص المواضيع الاولى منه للاكل والشرب وما يتعلق بهما.

موضوعنا اليوم كمثل سابقه بالامس يتحدث عن مخاطر السموم في الغذاء والشراب

يقول المولى عز وجل في كتابه العزيز:

وكُلُواْ وَاشْرَبُواْ وَلاَ تُسْرِفُواْ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ (31) الأعراف

وعن أنس أن رسول الله قال: مصّوا الماء مصّا، ولا تعبّوه عبّا رواه الديلمي.

عن ابن عباس ما قال: قال رسول الله : لا تشربوا كشرب البعير، ولكن اشربوا مثنى وثلاث، وسمّوا إذا أنتم شربتم، واحمدوا إذا أنتم رفعتم رواه الترمذي.

بالرغم من أن هذا الموضوع هو موضوع عام إلا أن هناك خاصية معينة تجعل نشره في بداية هذا الشهر أمرا ملحا.
لأننا الآن في شهر رمضان المبارك وكثير منا يتعرض للعطش خاصة وأن رمضان هذا العام يأتي في نهاية فصل الصيف وهناك من يشرب بشكل مفرط حال سماعه للآذان
وهناك الكثير من الشباب الذين يمارسون الرياضة كلعب كرة القدم قبل المغرب وبعد سماعهم للاذان يعبون الماء عبا
وكثير منا لا يدري ولم يخطر على باله قط أن الافراط في شرب الماء قد يقتل
وهذا ما يسمي بالتسمم المائي Water intoxication

ففي العادة بعدما يحصل الجسم من حاجته من الماء يتخلص من الكمية الزائدة بتصريفها إما كعرق أو إلى المثانة لتنزل مع البول ،ولكن هذا الجهاز الذي يراقب كميات الماء يضطرب عند وجود كميات كبيرة من الماء نتيجة لنقص تركيز الاملاح.
وفي حالة الشباب الذين يمارسون الرياضة قبيل المغرب فعادة ما يحدث أن أجسامهم تعرق بكثرة ويفقد الجسم كميات من الملح مما يؤثر على تركيز الصوديوم وتعرف هذه الحالة بإسم hyponatremia
فنقص الصوديوم بالجسم يؤدي إلى خلل في نظام توزيع المياه وقد يستمر الشعور بالعطش بالرغم من شربه كمية من الماء
وما يحدث بعدها هو امر الخطير فإما أن تتجمع المياه في الدم لتنتقل بعدها للرئتين أو أن تتجمع بالدماغ
ويؤدى التشبع بالماء الى ظهور أعراض منها الإسهال وكثرة افراز اللعاب والتقيئ و رعشة عضلات الجسم و فقد التركيز وكثرة التبول ثم الغثيان والإرهاق الشديد وتصل إلى الإغماء ثم الغيبوبة والوفاة فى الحالات المتقدمة

هل يوجد حد معين أو مقياس يتعين على المرء ألا يتجاوزه ؟
كلا فالامر يختلف من شخص لآخر ومن وقت لآخر لنفس الشخص
وتعتمد على عوامل كثيرة مثل كمية الماء الموجودة بالجسم قبل الشرب ونشاط الجسم وجسامته أو البدانة
ولكن المتخصصون يقولون أن النساء هن أكثر عرضة للاصابة بهذه الحالة من الرجال
والعبرة هي بتغير تركيز الماء في الجسم في وقت قصير وخاصة في المخ وإنفلات التحكم من الكلى
ولا أريد هنا أن اقترح حلول و علاج حال حدوث هذا الامر فهذا ليس تخصصي ولكني اتمنى من الاطباء تناول هذا الموضوع ونشر النصائح بشأنه

وعلينا أن ننتبه لامكانية أن ينتحر شاب أو شابة بالافراط في شرب الماء
ففي الوقت الذي نبين فيه مضار الاسراف في شرب الماء فإننا وفي نفس الوقت وبدون قصد نسلم سلاحا خطيرا في يد اليائسين من الحياة .

وكنصيحة عامة فيما يخص هذه المواضيع المتعلقة بالصحة فلا غنى عن إستشارة الطبيب المختص للعلاج
فمواضيعنا هذه مواضيع عامة أما الحالات الخاصة فتتطلب عناية خاصة بمراجعة معالج أو طبيب


أسأل الله تعالى أن يتقبل منا الصلاة والصيام والقيام
وأن يحشرنا في زمرة خير الانام

وأن يبلغنا ليلة القدر ويمكننا من إحيائها

وأن يلهمنا أن ندعوه فيها بما يحب لنا أن ندعو به

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مهندس محمد خالد الكيلاني

بنغازي ليبيا

رجوع





www.alkeilani.com