مأدبة الصائمين الثانية

الابراج - دراسة علمية مستفيضة تثبت عدم جدواها



بسم الله الرحمن الرحيم
وبه نستعين
والصلاة والسلام على أشرف المرسلين
سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

وبعد فهذا إن شاء الله تعالى هو تاسع موضوع في السلسلة الثانية من مواضيع "مأدبة الصائمين" التي نويت بتوفيق من الله كتابتها خلال هذا الشهر الكريم شهر رمضان المبارك لهذا العام 1429 هجري والتي ستنشر أساسا بموقع إعجاز alkeilani.com بالاضافة إلى عدد من المنتديات.

موضوعنا اليوم عن الابراج أو الاعتقاد بأن وضع الاجرام السماية يؤثر في حياة البشر حسب تواريخ ميلادهم.



وبالطبع فهناك من يؤمن بهذا الامر لدرجة أنه لا يستطيع أن يتحرك من بيته إلا بعد أن يعرف برجه ماذا يقول له.

لتوضيح الحقيقة حول هذا الامر أجرت دراسة مستفيضة حول ألفي (2000) شخص معظمهم ولدوا في نفس الوقت أو بزيادة أو نقصان بضعة دقائق فقط.
بدأت هذه الدراسة كجزء من دراسة طبية عن الصحة وتأثير تاريخ الميلاد عليها وذلك في مدينة لندن ببريطانيا في شهر مارس (3) من العام 1958 نعم 1958 أي منذ خمسون عاما مضت.
واستمرت مراقبة حياتهم منذ ولادتهم وتسجيل الملاحظات في فترات محددة.
ووضع الباحثون عدد من الخصائص للتركيز عليها ومقارنة وضع هؤلاء الاشخاص منها ،وصل عدد هذه الخصائص إلى 100.
من بين هذه الخصائص المهنة والحالة الاجتماعية والسلوك الاجتماعي والعدوانية والشعور بالقلق ومعدل الذكاء IQ وقدراتهم في الحساب والرسم والرياضة والقراءة وغيرها.

وتعتبر ظروف هؤلاء الاشخاص ظروف مثالية لدراسة تأثير الابراج عليهم فبعضهم ولد في نفس المكان والزمان.

وقام بتحليل النتائج إثنان من العلماء أحدهم كان من المنجمين السابقين وهو من أستراليا والآخر دكتور نفساني من جامعة ساسكاتشوان في كندا.
فحسب كلام المنجمين فإن هؤلاء الاشخاص يجب أن يمروا بنفس التجارب الحسنة أو السيئة أو أن تكون حياتهم متشابهة وكذلك مشاعرهم.
النتيجة التي توصل إليها هؤلاء العلماء تقول النتائج كانت سلبية

ولزيادة التأكيد على عدم وجود أي علاقة بين تاريخ الميلاد وما يحدث للانسان من أحداث سيئة وطيبة أخذ هاذان الباحثان ما يسمى ب مخطط الميلاد birth chart لعدة أشخاص وطلبا من عدد من المنجمين محاولة تحديد نفسية أو شخصية هؤلاء الاشخاص.

إلا أن المنجمين لم ينجحوا في التوصل إلى أي نتائج مرضية.

وبالرغم من هذا سيستمر الملايين من البشر يسألون يوميا عن أبراجهم وبالمقابل سيستمر آلاف المنجمون في السؤال التقليدي برجك أيه؟

ما هي نظرة الاسلام لهذا الامر ؟

المولى عز وجل حدد لنا مهمة النجوم في قوله تعالى

(وهو الذي جعل لكم النجوم لتهتدوا بها في ظلمات البر والبحر قد فصلنا الآيات لقوم يعلمون). (الأنعام: 97).

وقال تعالى: (وسخر لكم الليل والنهار والشمس والقمر والنجوم مسخرات بأمره إن في ذلك لآيات لقوم يعقلون) (النحل: 12).

وقال: (ولقد زينا السماء الدنيا بمصابيح وجعلناها رجومًا للشياطين) (الملك: 5).

أحاديث لرسول الله صلى الله عليه وسلم:

"من أتى عرافا فسأله عن شئ لم تقبل له صلاة أربعين ليلة" رواه مسلم عن بعض أزواج النبي صلى الله عليه وسلم.

" من أتى كاهنًا فصدقه بما يقول، فقد كفر بما أنزل على محمد صلى الله عليه وسلم" رواه البزار بإسناد جيد قوي عن جابر.

" من أتى عرافا أو ساحرًا أو كاهنا، يؤمن بما يقول، فقد كفر بما أنزل على محمد صلى الله عليه وسلم" رواه الطبراني عن ابن مسعود ورجاله ثقات.



أسأل الله تعالى أن يتقبل منا الصلاة والصيام والقيام
وأن يحشرنا في زمرة خير الانام

وأن يبلغنا ليلة القدر ويمكننا من إحيائها

وأن يلهمنا أن ندعوه فيها بما يحب لنا أن ندعو به

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مهندس محمد خالد الكيلاني

بنغازي ليبيا

رجوع





www.alkeilani.com