ثلاثة مشاريع جديدة لبث الانترنت من الفضاء مباشرة أحدها مجاني




  بث الانترنت من الفضاء مباشرة



بسم الله الرحمن الرحيم

تحديث بتاريخ 28-03-2015
للذين يتابعون هذا الموضوع لقد حدثت تطورات مثيرة في الايام الماضية
مؤسسة آوترنيت بدأت فعليا بث الانترنت المجاني وبالامكان إستقبالها مباشرة من القمر الاصطناعي هوتبيرد

التفاصيل في نهاية هذا الموضوع


هناك عدة مشاريع جديدة لبث الانترنت مباشرة من الفضاء إلى المستخدم بعضها بدء تنفيذه واخرى في طور التخطيط وسأعطي القارئ الكريم نبذة بسيطة عن هذه المشاريع و أورد هذا الموضوع هنا لأنه يخص الجميع شأنه في هذا شأن البث التلفزيوني الفضائي فهو ليس موضوعا تقنيا.

ولنبدا بالمشروع المجاني لبث الانترنت مباشرة من الفضاء Outernet

يقف خلف هذا المشروع عدد من أغنى اغنياء العالم والهدف منه هو تغطية جميع أصقاع الارض بالانترنت عن طريق عدد كبير من الاقمار الاصطناعية صغيرة الحجم والتي تلف الارض في مدار منخفض.
ولكن هذه الانترنت ليست هي الانترنت التفاعلية التي تخطر ببال الجميع فهي تسير في إتجاه واحد أو ما يسمى تقنيا Multicast بمعنى انها مثل البث التلفزيوني غير انها بصيغة رقمية ولعدد محدد من المواقع مثل موقع الوكيبيديا والمواقع التعليمية لبعض الجامعات أو ما يسمى courseware ويستطيع مستقبل البث إختيار أي من هذه المواقع ليتم تنزيلها وتحديثها تباعا ليلا ونهارا.
ولن يكون بمقدوره تصفح ما يشاء من المواقع ولا حتى قراءة البريد .
وبديهي ان نقول ان مصدر الطاقة لهذه الاقمار هو الاشعة الشمسية وسيجري ربطها بالانترنت من خلال محطات أرضية موزعة حول العالم.

والبث سيكون عن طريق شبكات واي فاي مثل تلك المدمجة مع اجهزة الهاتف الحديثة وأجهزة الحاسب اللوحية. وسيتم تخصيص عدد قليل من القنوات التي تسمح بالتواصل التفاعلي وذلك في حالات الكوارث مثل الزلازل. وبالطبع هناك فئات أخرى من الموالين سيسمح لهم بإرسال تقاريرهم وصورهم وأشرطة الفيديو عن طريق هذه الشبكة.

ويبدو أن المستهدف الرئيس من المشروع هو ما تبقى من الدول الشيوعية المغلقة والانظمة الدكتاتورية التي لا تسمح لمواطنيها بحرية التصفح.
الجدول الزمني للتنفيذ الفعلي للمشروع سيبدأ في شهر يونيو (6) من هذا العام بتجربة البث المباشر من احد الاقمار الاصطناعية المطورة لهذا الغرض، وستجرى تجارب أخرى للبث الفضائي المباشر أثناء الطيران من على ظهر المحطة الفضائة الدولية International Space Station
وفي شهر يونيو 2015 ستبدا مرحلة إطلاق الاقمار الاصطناعية.

المشروع الثاني تتبناه شركة قوقل ويسمى Google Loon
وهو مشروع تجاري أي أن إستخدامه مقابل رسوم خدمة ولكن الخدمة هي خدمة إنترنت متكاملة. ويستخدم هذا المشروع لبث الانترنت مجموعة من البالونات التي تسبح في الفضاء على إرتفاع عال فوق طبقة السحب وفوق مستوى طيران الطائرات التجارية أي على علو 20 كيلومتر.



هذه البالونات ستحمل مجموعة من الخلايا الشمسية لتوليد الطاقة وأجهزة إستقبال وإرسال الانترنت، والجديد في هذا المشروع هو ان هذه البالونات ستستغل التيارات الهوائية العالية والبطيئة السرعة لتسبح في الفضاء حول الارض، وما على هذه البالونات سوى الهبوط او الصعود لتلتصق مع تيار هوائي يسير في الاتجاه المناسب.

وبالطبع فهذه البالونات سترسل مواقعها وإرتفاعاتها للمحطات الارضية التي ستتولى توجيهها بحيث تكون في مجموعها شبكة متكاملة تلف الارض ويمكن إنزال هذه البالونات لغرض الصيانة وذلك بالتسريب المتدرج للغاز بداخلها.

ويغطي كل بالون مساحة يبلغ نصف قطرها 40 كيلومتر وتستخدم هوائيات خاصة لإلتقاط إشارة هذه البالونات من على سطح الارض كما انها مزودة بهوائيات أخرى للإتصال فيما بينها و بالمحطات الارضية.
بدأت التجارب الاولية لهذا المشروع في شهر يونيو (6) 2013 على أحدى الجزر في نيوزيلندا ،كما أن فريق المشروع يعكف الآن على تكوين قاعدة بيانات لإتجاهات التيارات الهوائية في الطبقات العليا للجو وبالرغم من هذا فالمشروع لازال في طور التطوير والبحث.



المشروع الثالث هو مشروع شركتي Iridium و Globalstar وهو مشروع تجاري
فعن طريق إقتناء جهاز صغير يمكن إستقبال وإرسال حزمات المعلوماتية ثم تحويلها إلى شبكات لاسلكية ترتبط باجهزة الهواتف المحمولة. بمعنى ان هذا الجهاز الصغير يكون بمثابة حلقة الوصل بين شبكة الاقمار الاصطناعية وجهازك المحمول. هذا الجهاز الصغير يكلف حوالي 800 دولار أمريكي ويوضع في منطقة مفتوحة ويستطيع تشبيك خمسة أجهزة هاتف أو لوحي او محمول إلى شبكة الاقمار الاصطناعية.

من المقرر أن تبدا هذه الخدمة نهاية هذا العام على شبكة الاقمار الاصطناعية الموجودة الآن إلا هذه الاقمار لم تكن مصممة للتعامل مع بيانات الانترنت وعليه فإن شبكة جديدة من الاقمار الاصطناعية لترسل للفضاء العام القادم 2015 وهي التي ستزود المستخدم بسرعة عالية.

ولا ننسى ان هناك خدمات مشابهة موجودة الآن مثل خدمة شركة الثريا Thuraya DSLإلا ان نطاقها محدود وتقنياتها قديمة.
وكذلك خدمة شركة Inmarsat BGAN إلا أنها لا تصل إلى الهواتف الحديثة مباشرة

وماذا بعد ؟
الهدف من نشر هذا الموضوع هو إعلام القارئ الليبي و العربي بما هو آت خلال السنوات القليلة القادمة. فمنا من سيتحمس لمشاريع كهذه وينتظرها بفارغ الصبر، ومنا أيضا من سيشتط غضبا وحنقا وقد يصل به الامر لدرجة ان يلعن كاتب الموضوع، ولكن هذا لن يغير من الامر شيئا.

فعلينا ان نستعد لمثل هذه المشاريع ولنوظف ما ينفعنا منها لخدمة بلداننا كهذا البلد الكبير الذي تغلب عليه السمة الصحراوية وما ينتج من هذه البيئة من مشاكل وتحديات.
كما ان موضوعا كهذا سيعطينا فرصة للتفكير في إستغلال بعض من مزايا هذه المشاريع ربما لمراقبة وحماية حدودنا الشاسعة أو لتوفير خدمات الاتصالات لمناطق بعيدة عن المدن الكبيرة وبوسائل وطرق إقتصادية. أو ربما إستغلالها في مجالي التعليم والصحة.
وشركات النفط تستطيع أن تستغل مزايا هذه المشاريع لربط الحقول النفطية والحفارات البعيدة.
وكثير من المشاريع الكبيرة التي ننعم الآن بخدماتها بدأت بتخيل غريب ومستحدث إلا انها صارت اليوم واقعا ملموسا لا نكاد نقدر على تصور العيش بدونه مثل البث التلفزيوني الفضائي والنظام العالمي للمواقع والاحداثيات.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مهندس محمد خالد الكيلاني


تحديث بتاريخ 28-03-2015
للذين يتابعون هذا الموضوع لقد حدثت تطورات مثيرة في الايام الماضية
مؤسسة آوترنيت بدأت فعليا بث الانترنت المجاني وبالامكان إستقبالها مباشرة من القمر الاصطناعي هوتبيرد
الصورة التالية تبين مساحات التغطية

 تغطية القمر هوتبيرد

معطيات الاستقبال كما يلي

HotBird covers Europe and Northern parts of Africa.
* Frequency: 11471000 Hz
* Symbolrate: 27500000 baud
* FEC: 5/6
* Polarization: Vertical
غير أن الامر يتطلب إقتناء بعض الاجهزة الاضافية فليس بالامكان حاليا إستخدام جهاز الحاسب بنظام ويندوز أو ماك

 عتاد مطلوب


مع العلم أن هذا البث هو بث مبدئي أو تجريبي إن صح التعبير فالبث النهائي سيكون عن طريق الواي فاي بإستخدام مجموعة من الاقمار الاصطناعية الصغيرة جدا المسماة Cubesat يزن الواحد منها فقط 1.33 كجم وهو عبارة عن مكعب طول ضلعه 10 سم والتي سيبدأ إطلاقها بداية العام القادم 2016

 اقمار صغيرة جدا



رجوع